هل ينقذ سيتيين برشلونة بعد المقال فالفيردي ؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


بقلم / محمد سقال

قبل أن يوقع فريق برشلونة مع المدرب أرنستو فالفيردي في صيف 2017 كان بمثابة عقدة لبرشلونة، حيث كان فريق أتليتيك بلباو يقدم مباريات استثنائية بقيادته ضد برشلونة، مما جعل الرئيس ماريا بارتوميو وكل من معه يروا فيه الربان القادر على قيادة السفينة بعد لويس انريكي، 
وبعدما وقع على عقده مع برشلونة دخل القلعة الكتلونية وآمال الكتلان معلقة على كاهله آملين فيه أن يكون خير خلف لخير سلف، لكن.. ومع مرور الأيام والشهور ، بدأت الانتقادات تصيب المدرب من كل عاشق لبرشلونة، ورغم فوزه بعدة بطولات، إلا أن أصابع الاتهام مازالت موجهة نحوه بحجة تغييره لفلسفة الفريق، وبعد مبارتا روما وليفربول في دوري الأبطال والخسارة فيهما بعد الفوز في الذهاب وبنتيجة عريضة، زاد لهيب الغضب في الاشتعال وزاد احمرار الأعين لدا المشجعين في جميع أنحاء العالم، وبعد كل مباراة كان يخوضها إلا وينام المدرب على انتقادات الجماهير وثقة الإدارة، وفي مباراة السوبر الإسباني ضد أتلتكو مدريد في السعودية، عاش المدرب آخر لحظاته كمدرب لبرشلونة بعد خسارته للمباراة، مما جعل حبل الثقة من الإدارة ينقطع، وبدأت رحلة البحث على مدرب جديد يحل مكانه ويكون قادرا على ارجاع الفريق للطريق الصحيح، وخاصة طريق الأبطال الطويل والشاق، وقد سقطت أعين الإدارة على كيكي سيتيين، وبعد مبارتين خاضهما مع الفريق بدأت علامات التيكي تاكا تلوح في الأفق، وبات المشجعون بين مؤيد للمدرب وبين معارض، وبين الكاتمين لآرائهم حتى يخوض مباريات كبيرة ضد الفرق القوية .
‫0 تعليق

اترك تعليقاً