مراحل عمل تكوين محلل كروى

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


هناك فرق بين المشاهد و المشجع و المحلل وهنا يكون المشاهد هو من ينتمى لفريق معين و يقوم بمشاهدته لكن يكون على استحياء وعلى النقيض المشجع هو من ينتمى للفريق و يكون ضمن عائلة هذا الفريق بروحه ويرجع ذلك لاِحساسة الدائم اتجاه الفريق بالمسئولة من ناحية التشجيع والتواجد خلف الفريق فى جميع المباريات من المدرجات

 و عقلية المشجع مختلفة عن المشاهد تماما المشجع دائما يميل الى التعصب الكروى ذلك يرجع الى انتماءه الشديد للفريق اما المشاهد يظل يشاهد فقط ولا يبالى بالتشجيع المستميت و هنا نرى ان المشجع من الصعب ان يخرج من دائرة التعصب نحو فريقه و ذلك يرجع لسبب نظرته المحدوده على فريقه فقط و لايرى اى فرق منافسة اخرى بالنسبة له الاهم فوز فريقه فى جميع الاحول و يظل خلف الفريق مهما كانت الظروف الذى يمر بها و ذلك لا يعب المشجع اطلاقا لكن من الصعب على المشجع ان يقوم بتحليل اى مبارة لان ذلك سيظهر الجانب الاخر من المشجع وهو الميل الاحد اطراف المبارة من الفريقين وذلك يرجع لانتماءه الشديد و سيتاثر ذلك فى تحليل الخاص بالمبارة.

هنا نتطرق الى المحلل و هنا مرحلة انتقالية بالنسبة لاى مشجع او منتمى لفريق بعينة و ذلك لتفتحة الفكرى وقبول الاراء الاخرى وتقبل فكرة ان الخصم كان افضل فى هذة المرحلة من المبارة و ليتم ذلك يجب الخروج من عباءه التشجيع والنظر بشكل عام على كرة القدم وليس فريق بعينة ولا تعصب لفريق على اخر و ذلك يرجعنا لنقطة الانفتاح العقلى و معرفة طرفى المبارة جيدا وليس معرفة فريقك فقط انما معرفة جميع الخصوم و معرفة كل ما يتعلق بنقاط الضعف والقوة لديهم وافكار مدربين هذه الفرق و تصرفهم فى العديد من المواقف الصعبة خلال المبارة لدراسة كل صغيرة وكبيرة عن هذة الفرق و من هنا تكون بدايه خروج المشجع من عبائه التشجيع و يكون فى بداية طريقة الى التحليل المنطقى و يجب معرفة افار مختلفة وحديثة فى التيكتيك لمواكبة افكار المدربين الذى هم بدورهم يتطورون ويقوموا بتغير و تطوير افكارهم فى مختلف جوانب الفريق سواء كانت من الناحية التكتيكية او البدنية او الذهنية او النفسية التى تعتبر من ابرز الجوانب المؤثرة بالنسبة للفريق على العموم.

بقلم /  Kirollous Boules‏

‫0 تعليق

اترك تعليقاً